كلمة المدير العام
      
  معتز ابراهيم بربور

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لمؤسسة ضمان الودائع أحد أركان شبكة الحماية المصرفية في المملكة، والتي شقت طريقها بخطى ثابتة نحو التميز والمهنية حتى أصبحت اليوم أنموذجاً يحتذى به على المستويين الإقليمي والدولي يعمل وفق أفضل الممارسات الدولية بالرغم من الأزمات المالية والاقتصادية التي مرت بها مختلف دول العالم في السنوات الأخيرة والتي شكلت اختباراً حقيقياً لأنظمة الحماية المالية والمصرفية فيها.

تمكنت المؤسسة خلال مسيرتها الممتدة منذ العام 2000 وحتى الآن من تحقيق العديد من الإنجازات التي أسهمت في ترسيخ قواعد نظام ضمان الودائع الصريح في المملكة وتوفير الحماية التامة لشريحة واسعة من المودعين، حيث بلغت نسبة المودعين المضمونة ودائعهم بالكامل حوالي 97,2% من إجمالي المودعين الخاضعة ودائعهم لأحكام قانون المؤسسة كما هو في نهاية العام 2016 وضمن سقف تغطية حده الأعلى   (50,000) خمسون ألف دينار. وتأتي هذه الإنجازات معززة للأهداف التي تسعى المؤسسة لتحقيقها خصوصاً في ظل التحديات التي تواجه اقتصادنا في هذه المرحلة من الحفاظ على الإستقرار المالي والنقدي وتعزيز سلامة ومتانة الجهاز المصرفي وتشجيع النمو الإقتصادي المستدام في المملكة بما يساهم في تحقيق الأهداف الإقتصادية الكلية.

ويأتي مشروع تعديل قانون المؤسسة بشمول البنوك الإسلامية بمظلة الضمان ومنحها دوراً في عملية ايجاد الحلول الملائمة للبنوك المتعثرة، إدراكاً لدورها في المساهمة بالحفاظ على الإستقرار المالي والمصرفي، وإقراراً بتنامي قدراتها في زيادة ثقة جمهور المودعين بالنظام المصرفي وتشجيع الإدخار في المملكة.

في الختام، أود أن أرحب بكم مجدداً وأدعوكم لتصفح موقع المؤسسة الإلكتروني للاطلاع على ما يحتويه من معلومات وبيانات أتمنى أن تلبي احتياجاتكم وتطلعاتكم. كما أرحب باستفساراتكم واقتراحاتكم التي هي موضع اهتمام وترحيب لمساهمتها بتطوير وتحسين أعمال المؤسسة وتميزها.